منتدى طلبة جامعة المسيلة

منتدى يحوي جميع العلوم و المعارف


    ملخص حول البنائية الوظيفية

    شاطر

    mokranesofiane

    المساهمات : 74
    تاريخ التسجيل : 23/03/2010
    العمر : 30
    الموقع : mokrane-sofiane.yoo7.com

    ملخص حول البنائية الوظيفية

    مُساهمة  mokranesofiane في الثلاثاء مارس 23, 2010 10:28 am


    تعريف النظرية البنائية الوظيفية :
    ينعكس من خلال رؤيتها وتصورها العام لدراسة المجتمع الحديث حيث اعتبرت المجتمع نسقا عاما يشمل مجموعة من النظم الاجتماعية والثقافية وترتبط هذه النظم بطبيعة الأفعال الاجتماعية التي تكرس من أجل خدمة الانسان وقضاء حاجته الأساسية كما أن عمليت اتمام هذه الخدمات تتطلب درجة عالية لترابط المشاعر والقية والأخلافيات المشتركة التي تحدث نوعا من التضامن الاجتماعي علاوة على ذالك يركز علماء البنياوية الوظيفية على ضرورة الاهتمام بالثقافة باعتبارها المادة الروحية والعقلية التي تترتبط بالنظم ارتباطا شديدا
    -الفرق بين البنيوية و الوظيفية:
    1- البنيوية: تفسر المجتمع والظاهرة الاجتماعية وفقا للاجزاء والمكونات والعوامل المفردة التي يتكون منها البناء الاجتماعي بعيد عن الوظائف هذه الأجزاء والنتائج المتمخضة عن وجودها
    2-الوضيفية: تفسر الظاهرة الاجتماعية تفسيرا يأخذ بعين الاعتبار نتائج وجودها وفعاليتها بعيدا عن بنائها والأجزاء التي تتكون منها
    الأفكار الرئيسية التي تعتمدعليها البنائية الوظيفية :
    يلخص أحد علماء الاجتماع "فان دن برج"الأفكار الرئيسية التي تعتمد عليها هذه النظرية في 6نقاط وهي :
    1-يمكن النظر الى أي شيئ سواء كان كائن حي أو اجتماع أو كان فردا أو مجوعة صغيرة أو عالما بأسره على أنه نسق أو نظام و هذا النسق يتألف من عدد من الأجزاء المترابطة .
    2-لكل نسق احتياجات أساسية لابد من الوفاء بها والا فانه سيتغير تغير جوهري
    3-لابد أن يكون النسق دائما ف حالة توازن واكي يبقى كذلك فلابد أن تلبي أجزاءه المختلفة احتياجاته
    4- كل جزء من أجزاء النسق قد يكون وضيفيا أي يسهم في توازن النسق ويكون ضارا وظيفيا أي يقلل من توازن النسق وقد يكون غير وظيفي أي عديم القديمة بالنسبة للنسق
    5- يمكن تحقيق كل حاجة من حاجات النسق بواسطة عدة متغيرات أو بدائل
    6- وحدة التحليل يجب أن تكون الأنشطة أو النماذج المتكررة
    نشأة النظرية البنائية الوظيفية:
    يرجع كثير من منظري علم الاجتماع الى أن أفكار البنائية الوظيفية تمتد جذورها الى ما قبل نشأة علم الاجتماع ذاته ولاسيما في أفكار المدرسة الفرنسية و البريطانية و الألمانية و التي ظهرت في مرحلة التنوير ومهدت لظهور علم الاجتماع من أمثال أفكار مونتيسكيو و بودان و هوبز و سان سيمون وان كان الاخير ينتمي الى المدرسة الوضعية الفرنسية و بالطبع لاأحد ينكر التصورات التطورية الدارونية التي ارتبطت بافكار دارون حول اصل الأنواع والبقاء للأصلح التي حدثت لكثير من افكار الوظيفية و ربطتها بالتصورات البيولوجية والطبيعية في نفس الوقت و لكن ترجع كثير من تحليلات علماء النظرية السوسيولوجية(البنائية الوظيفية ) الى رواد علم الاجتماع الغربيين الذين ظهروا خلال القرن 19 و مهدوا لضهور علم الاجتماع من امثال أوجست كونت . سبنسر. دوركايم . فيبر.وغيرهم هؤلاء يمكن أن نصفهم بالجيل الأول من رواد البنائية الوضيفية والتي جاءت تصوراتهم في الفترة من أواخر القرن 19 وحتى النصف الأول منالقرن 20 ولكن تقريبا بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية تطورت البنائية الوظيفية و لاسيما بين ظهور علم الاجتماع الامريكي و الذي عزز كثيرا من أفكار البنائية الوضيفية و جاءت تصورات هذه النظرية خاصة على أيدي تالكوت بارسونز و روبرت ميرتمن وكنجزلي دافيد وغيرهم من الذين ينتمون الى المدرسة البريطانية من أمثال توم بيتومور و جيدنيجر هذا بالاضافة الى مجموعة كبيرة من العلماء السوسيولوجيين الذين ظهروا في فرنسا و ألمانيا وايطاليا و غيرها من الدول الأروبية الأخرى
    برتبط نشوء النظرية البنيوية الوظيفية بالفكر الوضعي اذ كانت النزعة الوضعية منذ بداية القرن19 مؤيدة للعلم و معارضة للميتافيزقيا التقليدية اذ أن تأييدها للعلم و المنطق التجريبي كان يستند على فكرة الوصول الى القوانين التي تخضع لها الوقائع و الظواهرالاجتماعية لذا أكدوا على فكرة العلم الطبيعي خاصة علم الأحياء و أهميته في دراسة المجتمع فعلم الاحياء يدرس تراكيب ووظائف الكائن الحيواني أو النباتي الحي ومثل هذه الدراسة يمكن الاستفادة منها في تحليل المجتمع البشري الذي هو الآخر يتكون من أجزاء تسمى بالأنظمة التي لها يكمل بعضها البعض الآخر

    ي

    :
    تعريف النظرية البنائية الوضيفية :
    ينعكس من خلال رؤيتها وتصورها العام لدراسة المجتمع الحديث حيث اعتبرت المجتمع نسقا عاما يشمل مجموعة من النظم الاجتماعية والثقافية وترتبط هذه النظم بطبيعة الأفعال الاجتماعية التي تكرس من أجل خدمة الانسان وقضاء حاجته الأساسية كما أن عمليت اتمام هذه الخدمات تتطلب درجة عالية لترابط المشاعر والقية والأخلافيات المشتركة التي تحدث نوعا من التضامن الاجتماعي علاوة على ذالك يركز علماء البنياوية الوظيفية على ضرورة الاهتمام بالثقافة باعتبارها المادة الروحية والعقلية التي تترتبط بالنظم ارتباطا شديدا
    -الفرق بين البنيوية و الوظيفية:
    1- البنيوية: تفسر المجتمع والظاهرة الاجتماعية وفقا للاجزاء والمكونات والعوامل المفردة التي يتكون منها البناء الاجتماعي بعيد عن الوظائف هذه الأجزاء والنتائج المتمخضة عن وجودها
    2-الوضيفية: تفسر الظاهرة الاجتماعية تفسيرا يأخذ بعين الاعتبار نتائج وجودها وفعاليتها بعيدا عن بنائها والأجزاء التي تتكون منها
    الأفكار الرئيسية التي تعتمدعليها البنائية الوظيفية :
    يلخص أحد علماء الاجتماع "فان دن برج"الأفكار الرئيسية التي تعتمد عليها هذه النظرية في 6نقاط وهي :
    1-يمكن النظر الى أي شيئ سواء كان كائن حي أو اجتماع أو كان فردا أو مجوعة صغيرة أو عالما بأسره على أنه نسق أو نظام و هذا النسق يتألف من عدد من الأجزاء المترابطة .
    2-لكل نسق احتياجات أساسية لابد من الوفاء بها والا فانه سيتغير تغير جوهري
    3-لابد أن يكون النسق دائما ف حالة توازن واكي يبقى كذلك فلابد أن تلبي أجزاءه المختلفة احتياجاته
    4- كل جزء من أجزاء النسق قد يكون وضيفيا أي يسهم في توازن النسق ويكون ضارا وظيفيا أي يقلل من توازن النسق وقد يكون غير وظيفي أي عديم القديمة بالنسبة للنسق
    5- يمكن تحقيق كل حاجة من حاجات النسق بواسطة عدة متغيرات أو بدائل
    6- وحدة التحليل يجب أن تكون الأنشطة أو النماذج المتكررة
    نشأة النظرية البنائية الوظيفية:
    يرجع كثير من منظري علم الاجتماع الى أن أفكار البنائية الوظيفية تمتد جذورها الى ما قبل نشأة علم الاجتماع ذاته ولاسيما في أفكار المدرسة الفرنسية و البريطانية و الألمانية و التي ظهرت في مرحلة التنوير ومهدت لظهور علم الاجتماع من أمثال أفكار مونتيسكيو و بودان و هوبز و سان سيمون وان كان الاخير ينتمي الى المدرسة الوضعية الفرنسية و بالطبع لاأحد ينكر التصورات التطورية الدارونية التي ارتبطت بافكار دارون حول اصل الأنواع والبقاء للأصلح التي حدثت لكثير من افكار الوظيفية و ربطتها بالتصورات البيولوجية والطبيعية في نفس الوقت و لكن ترجع كثير من تحليلات علماء النظرية السوسيولوجية(البنائية الوظيفية ) الى رواد علم الاجتماع الغربيين الذين ظهروا خلال القرن 19 و مهدوا لضهور علم الاجتماع من امثال أوجست كونت . سبنسر. دوركايم . فيبر.وغيرهم هؤلاء يمكن أن نصفهم بالجيل الأول من رواد البنائية الوضيفية والتي جاءت تصوراتهم في الفترة من أواخر القرن 19 وحتى النصف الأول منالقرن 20 ولكن تقريبا بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية تطورت البنائية الوظيفية و لاسيما بين ظهور علم الاجتماع الامريكي و الذي عزز كثيرا من أفكار البنائية الوضيفية و جاءت تصورات هذه النظرية خاصة على أيدي تالكوت بارسونز و روبرت ميرتمن وكنجزلي دافيد وغيرهم من الذين ينتمون الى المدرسة البريطانية من أمثال توم بيتومور و جيدنيجر هذا بالاضافة الى مجموعة كبيرة من العلماء السوسيولوجيين الذين ظهروا في فرنسا و ألمانيا وايطاليا و غيرها من الدول الأروبية الأخرى
    برتبط نشوء النظرية البنيوية الوظيفية بالفكر الوضعي اذ كانت النزعة الوضعية منذ بداية القرن19 مؤيدة للعلم و معارضة للميتافيزقيا التقليدية اذ أن تأييدها للعلم و المنطق التجريبي كان يستند على فكرة الوصول الى القوانين التي تخضع لها الوقائع و الظواهرالاجتماعية لذا أكدوا على فكرة العلم الطبيعي خاصة علم الأحياء و أهميته في دراسة المجتمع فعلم الاحياء يدرس تراكيب ووظائف الكائن الحيواني أو النباتي الحي ومثل هذه الدراسة يمكن الاستفادة منها في تحليل المجتمع البشري الذي هو الآخر يتكون من أجزاء تسمى بالأنظمة التي لها يكمل بعضها البعض الآخر

    يقول العالم الاجتماعي مايكل أودونيل : "لما نبحر في نظريات علم الاجتماع أنها تجيبنا على سبعة أسئلة "

    الأسئلة وأجوبتها:
    -1-مما يتكون المجتمع ؟
    *المجتمع يتكون من نسق وهذا النسق يتألف من عدد من الأجزاء المترابطة فجسم الانسان نسق يتكون من مختلف الاعضاء و الاجهزة
    2-- كيف يقوم المجتمع بأداء وظائفه ؟
    * الوظائف التي تؤديها المؤسسة قد تكون وظائف ظاهرة أو وظائف كامنة او وظائف هذامة مثلا فزيادة أجور العمال لها وظائف اقتصادية بينما تاسيس نادي أو جمعية رياضية للعمال هو فعل أو سلوك له وظائف كامنة أما وظائف البناء فتتجسد في تعليم العمال و أثره في الزيادة الانتاجية بينما الوظائف الهدامة تتمثل في زيادة دخول العاملين و أثر السئ الذي تتركه زيادة الدخول في ارتفاع الاسعار و حدوث ظاهرة التضخم النقدي
    3-- ما الذي يسبب التغير الاجتماعي ؟
    * تفسر النظرية البنيوية الوظيفية التغير الاجتماعي بتغير جزئي يطرا على أحد الوحدات أو العناصر التركيبية و هذا التغير سرعانما يؤثر في بقية الاجواء اذ يغيرها من طور الى آخر لان كل جزء يكمل الجزء الآخر و ان أي تغير يطرا على احد الجزاء لابد ان ينعكس على بقية الاجزاء الخرى وهكذا يكون التغير الاجتماعي



    4-- هل طبيعة المجتمع في حالة توازن او صراع ؟
    * لابد ان يكون النسق دائما في حالة توازن ولكي يبقى كذلك فلابد ان تلبي أجزاءه المختلفة احتياجاته واذا اختلت أحد ااوظائف فان المجتمع يصبح في حالة عدم توازن
    5-- ما علاقة الفرد بالمجتمع ؟
    * علاقة الفرد بالمجتمع علاقة بنائية فقيام المجتمع مبني على قيام الفرد بجميع وظائفه والمجتمع يفرض عليه ذلك وكذلك يقوم هو بوظائف يتشبع من خلالها الأفراد المنتمين لحاجات أساسية أو اجتماعية أو روحية
    6-- ما الهدف من دراسة المجتمع ؟
    * للكشف عن الأنماط العامة للواقع الاجتماعي و لمناهضة علم الاجتماع الماركسي و تضرب الطوق و العزلة الفكرية و السياسية على السياق التاريخي المادي الذي نشأ وترعرع فيه
    7-- لماذا تكون بعض الجماعات في المجتمع أكثر قوة من الجماعات الأخرى ؟
    * تعتقد البنيوية الوظيفية بنظامي السلطة و المنزلة , فنظام السلطة في المجتمع أو المؤسسة هوا لذي يتخذ القرارات و يصدر الايعازات و الأوامر إلى الدوار الوسيطية و القاعدية لكي توضع موضع التنفيذ فهناك في النظام ادوار تصدر الأوامر وهناك ادوار تطيعها أما نظام المنزلة فهو النظام الذي يقضي بمنح الامتيازات و المكافآت للعاملين الجيدين لشدهم إلى العمل علما بان الموازنة بين نظامي السلطة و المنزلة هي شئ ضروري لديمومة و فاعلية المؤسسة أو النظام أو النسق

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 3:19 pm